كان من نجوم مجالس الدروس الحسَنيَّة في رمضان الزمان الماضي الأستاذ الدكتور عبد الصبور شاهين اللغوي والمفكر والداعية الكبير ..صاحبُ الترجمة المعروفة لكتاب دستور الأخلاق في القرآن، وابنُ بَجْدة كتاب أبي آدم وغير ذلك..وكان الأستاذ الدكتور معروفا في تلك الدروس ببلاغته وفصاحته وصُدروه عن لغةٍ رفيعة نابعةٍ من القرآن الكريم...ولقد قُدِّر لي قديما أنْ أتابع عبر التلفاز درسا حسَنيًّا للأستاذ الدكتور فكانَ مما ذكَر فيه أنَّ الحافظَ للقرآن الكريم مُشتمِلٌ على لغة العرب، فلا يَطلبنَّ اللغةَ من مصدر آخر سِواه..أو هكذا قال ..