إصلاح الخلل التربوي في الشخصية المسلمه
بمعرفة كيف نتعامل مع الخطأ
الحسنه هي من الإحسان للنفس أقل الدرجات وللآخرين هي أعلى الدرجات
السيئة هي من الاسآءه إلى النفس وإلى الآخرين
فإذا اسأنا للآخرين فالواجب علينا هو الإحسان للآخرين من نفس جنس الحسنه لاينفع قراءه القرآن ولا التسبيح ولا الذكر
إخافة إنسان سيئة فمحوها من صحيفه الأعمال هو غرس الأمن والأمان في نفس الإنسان نفسه إن أمكن أوفي نفوس الآخرين
الملاحظ اليوم أن الكثير الكثير من المسلمين يسيئون للآخرين فيكتفون بالإستغفار لمحوها
وهذا هو الإفلاس في حديث من المفلس
واتبع السيئة الحسنة تمحها
حينها فقط تستقيم مجتمعاتنا