من كتاب مدارج السالكين

بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ 12
الزمر

الإخلاص : هو إفراد الحق سبحانه بالقصد والطاعة وتصفية الفعل من ملاحظة المخلو قين فليس للنفس حظا فيه
الإخلاص : هو استواء الاعمال في الظاهر والباطن وأن لا تطلب على عملك شاهدا غير الله ولا مجازيا سواه
المخلص :لا رياء له والصادق لا إعجاب له ولا يتم الاخلاص الا بالصدق ولا الصدق الا بالاخلاص
وأول درجاته أن لا يرى عمله وينسب فضله لله . وأيضا من إخلاص العبد خجله من عمله مع بذل مجهوده فيه. قال تعالى ( والذين يؤتون ماآتو وقلوبهم وجلة ) المؤمنون
قال رسول الله هو الرجل يصوم ويصلي ويتصدق ويخاف الا يقبل منه )
شروطه:ان يكون خالصا لله وصوابا والصواب أن يكون على السنة
قال مكحول : ما أخلص عبد ااربعين يوما إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه ولسانه
منزلة الإخلاص منزلة عظيمة وتحتاج مجاهدة للنفس وتنقية الشوائب منها يوميا وتجديد الاخلاص
قيل آفة العبد رضاه عن نفسه ومن لم يتهم نفسه على الدوام فهو مغرور
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد مع منزلة جديدة بعون الله وفضله