أحمد شرف الأبيارى
هو الشيخ أحمد بن أحمد شرف الأبياري، نسبة إلى قرية أبيار، وهى إحدى قرى مركز كفر الزيات التابع لمحافظة الغربية، وأبيار بفتح أوله وسكون ثانيه بلفظ جمع البئر مخفّف الهمزة : اسم قرية بجزيرة بني نصر بين مصر والاسكندرية، وردت فى قوانين ابن مماتى وفى تحفة الإرشاد أبيار من أعمال جزيرة بنى نصر، وفى الانتصار أبيار مدينة كبيرة فى طرف جزيرة بنى نصر، بها أسواق وقياسر وحمامات وجامع، ويعمل بها القماش الأبيارى، والأبراد الغريبة الغالية الثمن، وقال عنها على مبارك فى الخطط التوفيقية : بلدة قديمة من مديرية الغربية بقسم محلة منوف، أبنيتها من الآجر واللبن، وفيها غرف كثيرة وقصور مشيدة ، ومساجد بمنارات ومنابر تقام فيها الجمعة والجماعة، وفيها معمل دجاج وأنوال وسوق عمومى كل يوم خميس ، وساقيتان ، وجنتان ذواتا أفنان ونخيل .
نبغ الشيخ أحمد فى علم القراءات القرآنية، وما يتعلق بها من تحريرات، وبالرغم من ذلك فلم نجد له ترجمة فى معظم كتب التراجم، وذكره الشيخ عبد الفتاح المرصفى - - فى هداية القارى ( هو أحمد بن أحمد شرف الأبياري، لم نعثر له على ترجمة والبحث جار في إيجاد ترجمة له والله الهادي إلى سواء السبيل ) ، وقد توفى الشيخ عبد الفتاح المرصفى قبل أن يترجم له، رحمة واسعة.
قرأ الشيخ أحمد شرف الأبيارى القراءات العشر الكبرى على عالم القراءات يوسف بن محمد المحروقى الأبشيهى الشهير بـ يوسف عجور، والأبشيهى نسبة إلى قرية إبشواى الملق وهى تابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية، وكان الشيخ يوسف عجور شيخ القراء بمصر في عصره، وتوفى عام 1906م .
ومن أشهر تلامذة الشيخ أحمد شرف الأبيارى العلامة محمد هلالى الأبيارى، الذى أخذ عنه القراءات العشر الكبرى، وترك تراثا كبيرا من المخطوطات القرآنية، التى تدل على رسوخ قدمه فى هذا العلم، ولعل الفضل فى ذلك يرجع إلى شيخه أحمد شرف الأبيارى، وكانت وفاته عام 1924 م.
للشيخ أحمد الأبيارى شرح بديع على كتاب (هبة المنان في تحرير أوجه القرآن) للشيخ محمد بن محمد بن خليل المعروف بالطباخ، وقد شرحه عام 1250هـ، في كتـاب أسـماه: (غيث الرحمن شرح هبة المنان)، جاء فى أوله :
أما بعد فيقول العبد الفقير القائم على قدم العجز والتقصير، راجى لطف مولاه البارى، أحمد بن أحمد شرف الأبياري ، قد مارست الشرح المسمى بفتح العلى الرحمن الذى صنفه الطباخ على متن هبة المنان ، فوجدته دقيقا فى عباراته، غير موضح فى إشاراته، فأردت أن أشرح شرحا يبين ما أشكل من معانيه، ويوضح ما أغمض من مبانيه، فجاء بحمد الله طبق المرام، يضىء كالمصباح فى دجى الظلام، وسميته غيث الرحمن على هبة المنان، راجيا من الله الكريم، أن يجعله سببا للفوز بدار النعيم، وأن يعم به النفع العميم، لكل من تلقاه بقلب سليم.
قرأ الشيخ أحمد شرف الأبياري العشر الكبرى على شيخه يوسف عجور وهو عن شيخه على صقر الجوهرى وهو عن مصطفى الميهى وهو عن والده على الميهى بأسانيده المعروفة، كما قرأ الشيخ مصطفى الميهى على الشيخ سالم النبتيتى وهو عن الشيخ على البدرى بأسانيده المعروفة.
توفى بعد عام 1250هـ، تغمده الله بواسع رحمته، وأسكنه الفردوس الأعلى.
أعد الترجمة : أحمد بصلة.
المصادر : معجم البلدان، القاموس الجغرافى ، الخطط التوفيقية، هداية القارى، مخطوط غيث الرحمن شرح هبة المنان.