تعرَّفتُ على القاضي العلامة المحدث محمد الرافعي المغربي مصليا في جامع حيِّنا المعروف بمسجد الأندلس، وكان الرجل يومئذٍ لا يكاد يعرفه أحدٌ وكأني قدَّرتُ وأنا شابٌّ يافعٌ أنه لم تكن له شهرة معروفة، ولا صوتٌ مسموع عند الناس...وما نشِبتُ بعدُ حتى رأيتُ العلامةَ جالسا على كرسيِّ الدَّرس والتعليم شارحا الجامع الصحيح للإمام البخاري، أو مُدرِّسا لرياض الصَّالحين للإمام النَّووي...لقد كانتْ مجالسُ درْس العلاَّمة الرَّافعي مجالسَ عِلْم عالٍ ومسارحَ أدبٍ رفيع، يُذكر فيها الحافظُ ابن حجر الشارح الكبير للبخاري النِّحرير، والعينيُّ الحنفي الناقل منه فوائده، الزائدُ عليه نكاتٍ وُفِّق إليها، كما كان يُذكر فيها العلمُ الذي قد يكون غريبا عن أفهام العامة الذين لا يد لهم في مُباحثة ولا مدارسة ومع ذلك تقع لهم الفائدةُ بعد الفائدة، والمعلومةُ بعد المعلومة...بيْد أنَّ ذلك كان يُثلج صدرونا نحن معاشر طلاب الكلمة النبوية ممن يبحث في الشريعة الإسلامية..وكانت عبارة الشيخ العلامة علميَّة المنحى، ذاتَ فصاحة وبلاغة، وبيان ونصاعة وإشراقة...ولقد اشتهر العلامة المحدث بمحبته للكتب وتهمُّمه بها، وولعه بجمعها، حتى كان ساريا بيننا أنه قلَّ كتابٌ مطبوعٌ إلا وللعلامة منه نسخةٌ ..وكان الشيخ ربما فاته كتابٌ قدْ حُدِّث أنه موجودٌ عند فلان من أهل العلم..فما يزال الشيخ بعدُ مجتهدا في طلبه حتى يُمكَّن منه، فيقرُّ به عينا، ويسكن قلبا وقالبا ويُسرُّ غاية السرور عندما يقول لبعض منْ كان يحضره من أهل العلم:" الكتاب عندي، ولي منه نسخة، وحصَّلته بأخَرة والحمد لله"...وكان يقال لنا ونحن يومئذ شَببةٌ أغْرارٌ إن الرافعي كان له رجالٌ من تجار الكتب يعرِّفونه بجديد المطبوعات...فلا يكاد يغيب عنه منها شيءٌ...ولقد سعدت يوما كان من غُرر أيَّام حياتي إذْ لقيتُ الشيخَ العلامةَ في بيته العامر بالخيْرات في مجلس خاصٍّ ومحْفَل لا يحضره إلا خاصة الخاصة..فكان الشيخُ ذا زهادة وتواضع، وإنابة وورع، كثيرَ الفوائد، غزيرَ العوائد، واسعَ الاطلاع، ريانَ من الأدب، بحرا ثجاجا إليه المنتهى في حفظ المتون والنصوص و الحِكم والأمثال والأشعار..قد ضربَ في كلِّ فنٍّ بسهم وافر، وأعيى في ذلك مِن أقرانه وأترابه كلَّ سابق ولاحق...وأذكر أني حدثته في ذلك اليوم السَّعيد أنني عاكف على تحقيق اليواقيت والدرر للزين المُناوي في رسالتي العلميَّة لنيل الماجستير، فشَدَّ على يدي مشجِّعا ومُثنيا وأطْراني بما شاء الله ...والرجلُ بعدُ واضحُ الأثَر والتأثير في شباب أيامي وفي طلبة العلم أمثالي...لا يكاد يجهله منهم أحدٌ قد كُتب له القبول بينهم فما مِن واحد منهم إلا له للشيخ زَورةٌ، أوْ قد حظي منه بلقاء....ثم انقطع عني خبر الشيخ مذ اختار الهجرة والظعن عن بلده...
!!