بسم الله الرحمن الرحيم
“لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون”..سورة الأنبياء

ما إتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون”.. سورة المؤمنون – صدق الله العظيم

كل ما على الأرض من كائنات حية تعيش وتعمل فى تناسق وتوازن وتكامل دقيق، فكيف حدث ذلك التوافق بين حياة تلك الكائنات المختلفة ما لم يكن خالقها واحد ومدبّر أمرها واحد، وهو الله تعالى.

أيضا تقول الآية لو كان كل ذلك من خلق آلهة متعددة لذهب كل إله بما خلق ولفسدت الأرض، وهو ما يوضحه العلماء أن نقص أى نوع من الكائنات في بيئة ما يؤثر على حياة كل الكائنات ويسبب خلل أو فساد النظام البيئي، فلو ذهب كل إله بما خلق – وبتعبير آخر- إذا إنقرض كائن حىّ ما أو عدة كائنات - لفسدت أو إختل النظام الموجود.