كان السفير الفرنسي لدى دولة الخلافة العثمانية يقيم دوما في قصر منيف باستنبول،وحين نقل الجمهوريون الأتراك العاصمة الى العمق الأسيوي في أنقرة،اتخذت فرنسا لنفسها بناية حديثة تناسب سفارتها هناك...،وعلى عكس كثير من الدول التي تلجأ الى بيع ممتلكاتها كلما غيرت مقرات دبلوماسيها،فان باريس حافظت على قصر سفيرها الذي حولته في عام 1930م الى مؤسسة بحثية باسم"المعهد الفرنسي للآثار باستنبول"،ليصبح اليوم "المعهد الفرنسي للدراسات الأناضولية IFEA".
http://www.ifea-istanbul.net/index.p...id=274&lang=fr
المعهد اليوم يتوفر على خزانة متخصصة في تاريخ دولة الخلافة العثمانية كما يجمع أرشيف تركيا الحديثة منذ نشأتها.
http://www.ifea-istanbul.net/index.p...id=305&lang=fr
وقد تخرج في هذا المعهد كثير من المستشرقين الفرنسيين،كما كان مركزا متقدما لتدريب موظفي وزارة الخارجية الفرنسية.
...
فأين هي عشرات السفارات العربية في الغرب التي استبدلت بناياتها خلال العقود الأربعة الأخيرة؟؟؟