اعلم - علمني الله وإياك الخير - أنك لست وحدك فيما تعاني من وساوس الشيطان وحديث النفس في الصلاة ؛ ولكن العاقل هو من يجتهد في مجاهدة نفسه والشيطان ليكون من الفائزين ؛ ومما يعينك - بعد استعانتك بالله تعالى - ما يلي :

1 - فرِّغ القلب من الشواغل قبل الدخول في الصلاة .. واستعن على ذلك بذكر الله تعالى والاستغفار والدعاء .

2 - أكثر من هذا الدعاء دبر الصلاة : " اللهُمَّ أَعنِي عَلى ذِكرِكَ ، وشُكرِكَ ، وحُسنِ عِبادَتِك " ؛ ومن هذا الدعاء " اللهُمَّ يَا مُقلبَ القُلوبِ ، ثَبتْ قَلبِي عَلى دِينِك " ؛ ومن دعاء : " اللهم أعني على ذكرك وحسن عبادتك " .

3 - اجتهد في يومك في التلاوة والذكر والاستغفار والدعاء ، فإن ذلك يثبت القلب على الطاعة .

4 - عليك بقيام الليل .. مع الدعاء في السجود .

5 - عليك بكثرة الاستغفار .

6 - ذكر الإمام أبو حامد الغزالي أن قراءة الإخلاص والمعوذتين قبل الدخول في الصلاة يفيد في ذلك ، ووجهه أن النبي قال في المعوذتين : " مَا سَأَلَ سَائِلٌ بِمِثْلِهِمَا ، وَلَا اسْتَعَاذَ مُسْتَعِيذٌ " .

7 - ثم تدبر ما تقول في الصلاة من تكبير ، واستفتاح ، وقرآن ، وتسبيح ، وتحميد ، وذكر ، ودعاء ، وما فيها من تعظيم العلي العظيم الرحمن الرحيم .

ثم هذه رسالة سميتها ( الصلاة التي هي قرة عين ) ، سيجد فيها القارئ ما يبين له كيف تكون الصلاة فرحه وسروره وقرة عينه ؛ والله الكريم أسأل أن ينفع بها ... آمين ، وصلى الله وسلم وبارك على النبي محمد وعلى آله وصحبه .