فائدتان في كلمة (سيئت):-23031713_1496084277137639_2227097642490415547_n.jpg
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا:
يُضبطُ السين من كلمة " سيئت " بوضع دائرةٍ مطموسةِ الوسط أمامه،
قد يقول قائل: لماذا لم توضع تحتُ تَعويضاً للكسرة، والكسرة إنما محلها تحت؟
قلنا: بأن هذه الكلمة أصلها: (سُوِئت) فالسين أصلها مضموم، وعلامة الضمة تكون من فوقُ، وأيضا؛ فإنها لا تُنطَقُ بسين مكسورة، بل تُنطق بالإشمام، وهو هنا: عبارة عن خلط الكسرة بالضمة، فضبطها من فوقُ للدلالة على الضمة.
وأما الكسرة فيدل عليها الياءُ من (ســــ"ـيـ"ـئت) .
اتضح لنا إذن: أن هذه الكلمة تُنطق بالإشمام،
وهو: خلط صوت الضمة (ويدل عليها الدائرة الموضوعة فوقُ)
بصوت الكسرة، (ويدل عليها الياء).
ثانيا:
وفي أداء هذه الكلمة مذهبان:
أ ـ الأول: الشيوع، وهو في اللغة: الانتشار، وفي اصطلاح القراء خلط حركة بحركة، وهو المذهب المقروء به عندنا في المغرب،
بحيث ينطق القارئ هذه الكلمة بصوت ليس بضم خالص ولا بكسر خالص، فينتشر صوتٌ واحد، ولا يضم شفتيْه كثيرا كضمهما عند النطق بالضمة الخالصة.
ب ـ الثاني: الإفراز، وهو في اللغة: فَصْلُ شَيءٍ من شيء ،
وعند القراء: النطق بالضم الخالص ثم المد بالياء،
أي: فصْل الضم عن الكسر،
فتنطق هذه الكلمة بضم السين ضما خالصا مع ضم الشفتين،
وعند المد؛ فإنك تعيد الشفتين لوضعهما الطبيعي، ثم تمد مدا صوتُه ياءٌ خالصة.
وهذا هو المذهبُ المقروءُ به في المشرق.



والله تعالى أعلم.