التأديب تفعيل من الأدب ، وهو تعليم فضيلة من الفضائل ، ومعاقبة من يخالف ذلك على إساءته ، وسميت المعاقبة هاهنا تأديبًا ، لأنها تدعو إلى حقيقة الأدب ؛ وجاء في وصايا النبي  للآباء ضرب الولد للتأديب والتعليم ، فمن ذلك ما تقدم : " مُرُوا أَوْلادَكُمْ بِالصَّلاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ " ، وكذا ما رواه أحمد وغيره عَنْ مُعَاذٍ قَالَ : أَوْصَانِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِعَشْرِ كَلِمَاتٍ [ وفيها ]: " وَأَنْفِقْ عَلَى عِيَالِكَ مِنْ طَوْلِكَ ، وَلا تَرْفَعْ عَنْهُمْ عَصَاكَ أَدَبًا ، وَأَخِفْهُمْ فِي اللَّهِ " .
وعند الطبراني وابن حبان عن جابر قال : قال رجل : يا رسول الله مما اضرب منه يتيمي ؟ قال : " مما كنت ضاربا منه ولدك " .
وهذا الضرب المذكور إنما هو ضرب تأديب لا ضرب تعذيب ، ولا يجوز بحال أن تتجاوز العقوبة عن العشر ضربات غير المبرحات ؛ وليعلم المؤدب أن هذا الضرب إشارة إلى أن الخطأ عليه عقاب ، ولا يلجأ إليه إلا إذا استنفدت الوسائل التي يمكن أن يستجيب لها الطفل للتأديب ، كالنصيحة والحوار ، ثم التهديد إذا تكرر منه الخطأ ، ثم يكون بعد ذلك الضرب للتأديب .
وفي تأديب الولد بالضرب رحمة - وإن كانت تخفى على كثيرين – فإن ضربه يجعله يتذكر العقاب على ما أخطأ فيه فلا يقع فيه بعد ، وفي ذلك رحمة ظاهرة . ولذا قال الشاعر :
وقسا ليزدجروا ومن يك حازمًا ... فليقسو أحيانًا على من يرحم
وللقروي:
يا أبُ إنْ كنتَ أخا حكمةٍ ... فهُزَّ عصا التأديبِ لـلابنِ
فإنـما أنـتَ بتقـويمـهِ ... أولى من الشرطي والسَجنِ
فهكذا يكون التعامل مع الصغير رحمة في شفقة وتعليم ، ومعاقبة للتأديب فيها رحمة وشفقة وتعليم .
إن من الفطرة التي فُطر الناس عليها فطرة الأبوة والأمومة .. التي تعني الشفقة والرحمة والحب والحنان والإحاطة والرعاية والتربية والتأديب ؛ إنه مزيج يؤدي إلى أن يتحمل الأب مسؤولية التربية دون خلل في الفهم ، أو تجاوز في التطبيق ، والله الموفق .
وفي قوله : " وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ " ، وقوله : " مما كنت ضاربا منه ولدك " ، وقوله : " وَلا تَرْفَعْ عَنْهُمْ عَصَاكَ أَدَبًا " بيان لأمور :
الأول : مشروعية ضرب الصغير للتأديب ، وخاصة إذا قصر في أمر من أمور الشريعة .
الثاني : مشروعية الضرب إذا تهاون في أداء الصلاة عند بلوغه عشر سنين ، وهذه السن قد تكون سن بلوغ بالنسبة للبنات ، وهي سن قرب من البلوغ بالنسبة للبنين ؛ فتكون هذه العقوبة فيها تحذير وإنذار ، ويستحسن أن يُذَّكر الولد عند ضربه بحديث النبي ، ويُخَوَّف بالله تعالى وعقوبته الشديدة لمن يتهاون في أداء الصلاة وغيرها من الفرائض .
الثالث : إنما ذُكرت الصلاة كمثال ، ويعاقب الولد على التهاون في أي أمر شرعي ؛ وليس الضرب إلا وسيلة من وسائل التربية التي ثبتت جدواها في محلها .