فلا فقري يدوم ولا غناك

يروى أن صديقين أحدهما غني والآخر فقير ، كان الغني يجود على صاحبه مما رزقه الله .

أراد الله أن يبتلي الفقير بالغنى والغني بالفقر ، فتغير الحال ، ودوام الحال من المحال .

فكان الفقير الذي أغناه الله يرى صديقه الغني الذي أفقره الله آتيًا من طريق سلك طريقا أخرى .

فاستوقفه يوما وقال له :

تراني مقبلا فتصدَّ عني ... وتحسب انني أبغي رضاك

سيغنيني الذي أغناك عني ... فلا فقري يدوم ولا غناك