ورد إسم الله (المؤمن) فى الآية (هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام “المؤمن” المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون) صدق الله العظيم

فكيف يكون الله تعالى مؤمنا؟!

بعض التفاسير تقول أن الإسم يعني (مصدّق) لإيمان المؤمنين!!، كيف يكون ذلك وهو عالم الغيب والشهادة ويعلم ما تخفي الصدور؟!

الأصوب هو نطق إسم (المؤَمِّن)بفتح الهمزة على الواو، وتشديد الميم وكسرها، ويعني من يمنح الأمن والطمأنينة للمؤمنين.
(فأى الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون، الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم “الأمن” وهم مهتدون) سورة الأنعام -الآية 83

(إذ يغشيكم النعاس أمنة منه) الأنفال -الآية 11

(فليعبدوا رب هذ البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) سورة قريش- الآية 4


ونجد أن إسم (المؤَمِّن) بفتح الهمزة على الواو وتشديد الميم مع كسرها يتناغم فى النطق مع الإسم التالى له فى الآية (المهيمن).