بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين حبيبناونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

قال تعالى

﴿وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا﴾. النساء٤_



﴿كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون﴾الطور ١٩

﴿كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية﴾الحاقة٢٤

﴿كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون﴾المرسلات ٤٣

_

لماذ أتت هنيئا مريئا في الأية الأولى

وجائت هنيئا فقط في باقي الأيات


الآية الأولى أتت في مهور النساء وحرمة أكل أموالهن إلا بطيب نفس منهن

فهذه في الدنيا

أماالآيات الثلاث الأخرى فقد جاءت في سياق طعام وشراب أهل الجنة

وهنا جاء الكلام في الآخرة

أولاً مامعنى مريئا

أصلها مرأ

والمَرِيءُ: مَجْرى الطعام والشَّراب، وهو رأْس الـمَعدة والكَرِش اللاصقُ بالـحُلْقُوم الذي يجري فيه الطعام والشراب ويدخل فيه،

يقال : مَرَأَني الطعامُ وأَمْرَأَني إِذا لم يَثْقُل على الـمَعِدة وانْحَدَر عنها طَيِّباً .

قال

إنَّ الرجلَ من أهل الجنَّةِ ، لَيُعطَى قوةَ مائةِ رجلٍ في الأكلِ و الشربِ و الشهوةِ و الجماعِ ، حاجةُ أحدِهم عَرَقٌ يفيض من جلدِه ، فإذا بطنُه قد ضمَر.

الراوي:زيد بن أرقم المحدث:الألباني -المصدر:صحيح الجامع -الصفحة أو الرقم:1627
خلاصة حكم المحدث:صحيح

فلا مريء له ولا معدة /(قد ضمر )

فلم تأتي الأيات بلفظ مريئا إذ لا مري لأهل الجنة

(جعلني الله وإياكم من أهل الجنة)



أما في أهل النار

قال تعالى

﴿مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم كمن هو خالد في النار وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم﴾ ١٥ محمد

والله أعلم