قال ابن عبد البر في ( بهجة المجالس وأنس المجالس ) : قال الهيثم بن عدي : كنت يومًا بكناسة الكوفة ، إذ أنا برجل قد وقف على نخَّاس الدَّواب ، فقال له : اطلب لي حمارًا ليس بالصغير المحتقر ، ولا بالكبير المشتهر ، إن خلا الطريق تدفق ، وإن كثر الزحام ترفق ، لا يصادم في السَّوارى ، ولا يدخل تحت البواري ، إن أقللت علفه صبر ، وإن أكثرت له شكر ، وإن ركبته هام ، وإن ركبه غيري نام .

فقال له النخاس : اصبر يا عبد الله ، فإذا مُسخ القاضي حمارًا ، أصبت حاجتك إن شاء اللّه تعالى .