#وفاة_علم
أعزي نفسي وإخواني جميعاً في المشارق والمغارب؛ بوفاة الشيخ المسند العلامة المعمر السيد: عبد الله بن عمر الأهدل - رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وطلابه وذويه الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

وقد مات مع أذان مغرب ليلة الجمعة، بعد معاناة سنوات مع الأمراض والأسقام، أسأل الله أن يجعل ذلك كفارة لذنوبه.

ولم أتأخر عن إعلان وفاته من حينها، إلا لسفري إلى توديعه والسلام عليه، فرأيت وجهه -والله- يشع نوراً وجلالاً.
وقد صلي عليه بعد فجر هذا اليوم الجمعة.

وقد تحدثت عنه كثيرا، وفي نفسي الكثير من الكلام عن خلال هذا العلم المغمور، ولكن أرجئه إلى يوم آخر بمشيئة الله تعالى.

وليد بن عبده الوصابي.
الجمعة ١٤٣٩/٩/١٥.