????بسم الله الرحمن الرحيم ????
????الأفكار الرئيسية لسورة مريم ????

الموضوع الرئيسي للسورة ????
1-????تقرير التوحيد ونفي الشرك والولد
(34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35)

2-????القصص هو مادة السورة وتأخذ ثلثي السورة????
بدأت بقصة زكريا ويحيي ثم قصة مريم وعيسى وتنتهي قصتهما بالفصل بقضية بنوة عيسى
بتقرير الوحدانية ونفي الشرك ????

(ذَلِكَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35)

ثم يعقبها قصة ابراهيم ودعوته لأبيه الى التوحيد
ثم اشارت الى النبين???????? اسحاق ويعقوب وموسى وهارون واسماعيل وادريس وآدم ونوح
وختمت قصص النبين???????? ب

(أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)

وركزت السورة ايضاً????????
توريث الأبناء العقيدة والدين???? وليس وراثة المال ودور المرأة في ذلك

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا (12)

قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)

وعلى بر الابناء لآبائهم????

وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32)
أما ابرهبم دعا أباه بحنان ورقة

(يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45)

????????????????????????
3-????والقسم الأخير ????من السورة بدأ بالجدل حول قضية البعث ثم يأتي مشهد القيامة

وَيَقُولُ الْإِنْسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا (66) أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا (67) فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا (68)

والختام ????بمصارع القرون

وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا(98)

4-????الرحمة???? شاعت في السورة من أولها الى آخرها وردت الرحمة في السورة 16 مرة بينما بالبقرة مرة واحدة
والقرآن 58 مرة
ابتدأت ????بالرحمة بعبده زكريا

ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2)

5-وختمت ????بالرحمة مبشراً بعباده المتقين وتقرير الوحي ومصارع القرون

إنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا( 97)

????????????????????
????دلالات اسم الرحمن في الربوبية
1-????اختص الله البسملة بإسم الله والرحمن الرحيم دون سواهما من الاسماء الحسنى
تكرار هذين الاسمين في كل بسملة في بداية كل عمل وقول لماذا؟

الله ????التأليه والتنزيه والعبادة بما يصعد اليه من العبادات
عندما يتعلق الامر بالعبادة والتأليه ورفع العمل الصاعد الى الله فإن اسم الجلالة هو الله

الرحمن ????هذا الاسم متعلق بربوبيته جل علاه لخلقه وإحاطته وقدرته وجميع ماينزل اليهم من كرمه وحفظه او قوته او عذابه و مطلق تصرفه في خلقه من حفظ ورزق وثواب وعقاب
الرحمن لاتحمل الدلالة على الرحمة فحسب
الرحمن مناط الربوبية حتى في طلب العون والسند من الرحمن
قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَٰنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ

[الأنبياء:42]

لذا استعاذت ولجأت مريم الى الرحمن في موقفها العصيب
قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18)

القشيري: " ومعنى قولها: ﴿ بِالرَّحْمَنِ ﴾ [مريم: 18] ولم تقل: "بالله" أي: بالذي يرحمني فيحفظني منك.
????????????????????
نزول السورة في السنة الخامسة للبعثة وقد قرأ جعفر بن ابي طالب صدر هذه السورة بهجرتهم للحبشة على النجاشي الذي تأثر بها جدا
وقال إنها مشكاة واحدة

ومريم???? هي المرأة الوحيدة التي ذكر اسمها بالقرآن
كل النساء ذُكِرنَ بامرأة فرعون امرأة عمران أم موسى

والحمدلله والصلاة على محمد وعلى اله وصحبه وسلم
رقية احمد خشفة ????????