بسم الله الرحمن الرحيم

من ضمن موضوع (الحذف البلاغى فى القرآن الكريم) نخصص هنا للأوامر التى جاء حذف لأفعالها أو لتنفيذها، ورأيت أن أخصص لها فرعا منفصلا لكثرتها ،

فما يميّز القرآن الكريم عن كتابة البشر أنه جاءت آيات كثيرة تتحدث بصيغة الأمر، وتم حذف التنفيذ حيث أنه واقع لا محالة، فهو من رب العالمين ومن بيده كل شئ،
أمر من الله تعالى للرسل أو الصالحين أو الى الناس،أو أمر الى الجمادات كالأرض والسماء والنار، وايضا الدعاء وإستجابته، والبشريات من الله تعالى للرسل والصالحين.

نورد أمثلة للأوامر فى القرآن الكريم :

-وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ (فضرب موسى بعصاه الحجر) فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا فى الأرض مفسدين . 60 – البقرة


وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ - 125- البقرة
(فكان ابراهيم وابنه اسماعيل يقومان بتطهير البيت الحرام)

-ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا (فماتوا) ثم أحياهم إنّ الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون- 243-البقرة


-وإذ قال ابراهيم ربّ أرنى كيف تحى الموتى، قال أولم تؤمن، قال بلى ولكن ليطمئن قلبى، قال فخذ أربعة من الطير فصرهنّ إليك ثم اجعل على كل جبل منهنّ جزءا ثم أدعهنّ يأتينك سعيا واعلم أنّ الله عزيز حكيم. 260 – البقرة
(ففعل ابراهيم ما أمره الله تعالى به فأحضر أربع من الطير وذبحهن وقطعهن ووزعهن على الجبال من حوله ثم دعاهن فأتينه أحياءا مرة أخرى، فلما تبيّن له قال إنّى أعلم أنّ الله عزيز حكيم)


-ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم فى السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين (فأصبحوا قردة خاسئين) فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها موعظة للمتقين. 65- البقرة


-وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ (فألقى موسى عصاه) فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ . 117- الأعراف

-وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ . – 41 - هود
(فركب نوح والمؤمنون من قومه والأزواج من الحيوانات والطيور)


وقيل يا أرض إبلعى ماءك ويا سماء أقلعى (فبلعت الأرض ماءها وأقلعت السماء عن الصبّ الغزير ) وغيض الماء وقضى الأمر واستوت على الجودى وقيل بعدا للقوم الظالمين. -44- هود.

قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ. 48 – هود
(فهبط نوح ومن معه من الفلك وبدأ المؤمنون حياة جديدة على الأرض)


-فأووا الى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهئ لكم من أمركم مرفقا،
(فدخل الفتية الى الكهف وغمرتهم رحمة الله تعالى)


-فأجاءها المخاض الى جذع النخلة قالت يا ليتنى مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا، فناداها من تحتها ألا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا، وهزّى إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا، فكلى واشربى وقّرى عينا، فإما ترين من البشر أحدا فقولى إنى نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا. 23-27- مريم

(فهزت مريم جذع النخلة وتساقط عليها الرطب فأكلت وشربت، وكل من يقابلها ويسألها كانت تجيبه بأنها صائمة لا تتكلم مع أحد )


-وأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ . 7 - القصص
إذ أوحينا الى أمك ما يوحى، أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي . 38-39- طه

(فخافت أم موسى على ولدها من جنود فرعون فأطاعت وحى الله تعالى لها فوضعت الرضيع موسى على سلة وألقته فى اليمّ وذهب به ماء اليمّ الى القرب من قصر فرعون )



-قالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ، فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ.
(فخرج لوط مع بناته وإمرأته، ولم يلتفت أحد منهم الى الوراء إلا إمرأته إلتفتت فماتت فى الحال)


-فقلنا يا نار كونى بردا وسلاما على ابراهيم (فكانت بردا وسلاما) وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين. 69-70 – الأنبياء

وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ (فألقى موسى عصاه) فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى (موسى) مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ (فعاد موسى الى مكانه )اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ (فأدخل موسى يده فى جيبه ويخرجها فإذا بها بيضاء) وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (32)

-فأوحينا الى موسى أن اضرب بعصاك البحر (فضرب موسى بعصاه البحر) فإنفلق فكان كل فرق كالطود العظيم – 63 - الشعراء

بالقرآن الكريم أيضا دعوات من الأنبياء الى الله تعالى ووعود أو مبشرات من الله تعالى للأنبياء لم تأت بصيغة أوامر، ولكنها حدثت :



-إذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ، وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِين، قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ، وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ، ورسولا الى بنى اسرائيل.
(فحملت مريم وأنجبت غلاما أسمته المسيح عيسى)


-إنّى أنا رسول ربك لأهب لك غلاما ، قالت أنى يكون لى غلاما ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا، قال كذلك قال ربك وكان أمرا مقضيا، (فنفخنا فيها من روحنا ) فحملته فانتبذت به مكانا قصيا.


-وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ، قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيب،قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
(فحملت امرأة ابراهيم وأنجبت غلاما سميّاه إسحق، وكبر إسحق وتزوج وأنجب غلاما سمّاه يعقوب)


يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا، قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا ، قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا، قال رب اجعل لى آية، قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا، فخرج على قومه من المحراب وأوحى لهم أن سبحوا بكرة وعشيا (وحملت إمرأة زكريا وأنجبت غلاما سمّاه يحى)، يا يحىّ خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا.

وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين،
إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ، فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ ، فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ، فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ، لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (فأخرجه الحوت من بطنه) فنبذناه بالعراء وهو سقيم -