أنشد بعض الظرفاء في ذكر أنواع الشعراء:
الشعراءُ فاعْلَمَنَّ أَرْبَعَهْ ... فشاعِرٌ يَجْرِي ولا يُجرَى مَعَه
وشاعرٌ يَخُوضُ وَسْطَ المعمعهْ ... وشاعرٌ لا تَشْتَهِي أنْ تَسْمَعَهْ
وشـــاعـــرٌ لا تَــسْــتـــَحِـــي أنْ تَــــصْــــفَــــعَـــــ ـهْ
ولذا فإن الأدباء إذا هجوا شاعرا قالوا : يا رابع الشعراء .