• رشيد أيلال باحث مبتدئ أم سارق محترف ؟-%D8%A7%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%842.png
  • باحث مبتدئ .. و مئات الأحاديث المنتقدة !!

قال أيلال : " وأنا كغيري من الباحثين توجهت في بداياتي إلى التنقيب في هاته الأحاديث المروية في صحيح البخاري ،فوجدت أن المئات منها تحبل بكوارث خطيرة، فمنها ما يسيء اإلى مقام الألوهية، ومنها ما يسيء إلى مقام النبوة، منها ما يسيء اإلى مقام الإنسان نفسه والمرأة على وجه الخصوص " . ص 8
إنه لمن المضحك المبكي أن يقتحم صحفي ميدانا ليس بميدانه ، و لا علما ليس من أهله ، دون تكوين علمي رصين ، يمكنه من الاحاطة بجميع جوانب الموضوع قيد الدراسة و البحث ، هذا أقل ما يطلب ممن يريد التحدث في مسألة علمية ما ، فكيف بالخوض في علم دقيق لا يدخل غماره الا الفحول من العلماء .
ثم إن الباحث قد زعم أنه في بدايات تنقيبه قد وقف على المئات من الأحاديث التي تحبل بالكوارث ، فمن يصدق هذه الادعاءات الباطلة .. باحث في بداياته يقف على المئات !! لم يقل خمسة أو عشرة أو عشرون ..أو مئة ، بل مئات ..!! ثم أين هذه المئات المزعومة ؟ فالواجب الشرعي و العلمي يحتم عليه نشرها تنقية لصحيح البخاري منها و تحذيرا للأمة من العمل بها . ثم عليه أن يبين لنا منهجه العلمي الذي توصل من خلاله الى معرفة هذا الكم الهائل من المرويات التي تحبل بالكوارث ! هل طبق عليها منهج علماء الحديث في دراسة اسانيد ومثون المرويات ، أم ابتكر منهجا علميا حديثا استطاع من خلاله نقد هذه المرويات ؟ و هل عرض هذا المنهج على المختصين للإبداء رأيهم في مدى علميته و نجاعة أبحاثه ؟
لا نعلم شيئا من هذا كله الا احتكامه لعقله و ذوقه و سطوه على أبحاث الغير و نسبتها لنفسه .. مع ما تخلل ذلك من سوء لسانه و فحشه مع المخالف .. و ما تخلل ذلك من شتم و إطلاق للألقاب المنفرة و المحقرة لخصومه من قبيل : نبز العلماء بأنهم جعلوا من صحيح البحخاري : " كتاب فوق النقد ، و فوق العلم ، و فوق العقل ، بل فوق القرآن نفسه لدى معظم الشيوخ .."
هل فعلا جهد سنوات أم سرقة لمجهود الغير ؟
لقد اصطدم جل من اطلع على مضامين الكتاب بهذه العبارة التي طرز بها ناشر الكتاب الغلاف : " و إن كان المؤلف لم يأت بشيء من عنده ، فإنه بذل جهدا مضنيا في البحث و التنقيب ، الذي أخذ منه سنوات من الوقت " ، الأمر الذي دفع العديد منهم الى التشكيك في مصداقية هذا الزعم .
قال الأستاذ يوسف سمرين : " صدقت بالشطر الأول من كلامهم أول ما طالعت الكتاب ، و لكن التساؤل تعلق بالشطر الثاني ، و هو الحديث عن جهد سنوات من البحث و التنقيب ، و هذا يصطدم بالمراجع المذكورة في الكتاب و طريقة التوثيق ، مما يدفع الى السؤال : هل هو جهد سنوات كما قيل في التقديم ؟
فإن كان هذا صحيحا فهذا يعني أن شبكة الأنترنيت عنده ضعيفة جدا ."[1]
أما الدكتور الكنبوري فقد قال : لاحظت من قبل أن أسلوب الكتاب أسلوب ضعيف جدا، وقلت إن أسلوب صاحبه “ليس أسلوب كاتب متمرس فضلا عن أن يكون أسلوب باحث”. وكتبت أيضا بأن ما سطره صاحبنا منقول من هنا وهناك وأن الأنترنت مليئ بتلك الأمور التي يمكن أن تساعدك على “تأليف” كتاب ضخم عن البخاري وليس فقط كتاب بهذا الحجم. فقد كنت على يقين بأن الكتاب مسروق.
وحين عدت اليوم للقراءة سطعت أمامي هذه العبارة:”وقد أطال النفس في ذلك وقال ما هذه خلاصته”. فقلت في نفسي: محال أن يكون هذا التعبير الأدبي الراقي لصاحب الكتاب، وأنا أرى أن مكتوبه مليئ بالأخطاء وأن أسلوبه دون المستوى.[2]
و هذا شيء من مراجع و التي قد ينقل عنها صفحات كاملة و طريقة التوثيق :

  1. ورد في موقع الألوكة تعليق على القصة من طرف أحد المعلقين[3] .
  2. سأنقل لكم مقالا للكاتب المصري عبد الفتاح عساكر بمنتدى الواحات المصرية .[4]
  3. إسلام البحيري في مقالة على موقع اليوم السابع .[5]
  4. جاء في منتدى الأزهري نقلا عن الشيخ محمد العمراوي .[6]
  5. وجدت مقالة منشورة على منتدى السودان [7] ، و استغرق نقله للمقالة أكثر من 10 صفحات من الكتاب .[8]
  6. و قد يوثق من المكتبة الشاملة ، فيقول : " انتهى بنصه من مقدمة الفتح عن الموسوعة الشاملة "[9] ، و لا أعلم نوع المستعرض الذي عمل عليه !
  7. و يقتبس صفحتين عن " عماد الحسن في مقالة له نشرها على صفحته الفيسبوكية " [10].
  8. من الصفحة 134 إلى الصفحة 144 كلها صفحات مسروقة من هذا الموقع
    http://ahkam667.blogspot.com/2014/01/blog-post_7748.html
  9. الفصل المعنون: البخاري مجروح ومتروك الحديث. كله مسروق من موقع مركز الأبحاث العقائدية الشيعي. وهذا رابطه ويمكن مقارنة ذلك بما ورد في مكتوب صديقنا حرفا حرفا
    http://www.aqaed.com/faq/3444/
  10. الفصل المعنون: بخاريات.
    كله مسروق من مواقع مختلفة، حول أحاديث تتعلق بمحاولة الرسول عليه الصلاة والسلام الانتحار، والرسول البذيئ، وهي فقرة مسروقة عن شريط سمعي لعدنان إبراهيم.
  11. الفصل المعنون: النسخة الأصلية لصحيح البخاري.
    مسروق كله، والجدول الذي فيه الفصل من الصفحة 165 إلى 168 مسروق من الموقع التالي
    http://www.ahlalhdeeth.com/…/archive/index.php/t-274745.html
    ما تبقى من الفصل مسروق من مقالة للأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ منشورة بمجلة دعوة الحق عام 1991 تحت عنوان: مخطوطات صحيح البخاري بخزانة القرويين بفاس.
  12. القسم الكبير الخاص بصور المخطوطات وبياناتها، من الصفحة 169 إلى الصفحة 239، كلها مسروقة من الموقع التالي
    http://www.ahlalhdeeth.com/…/archive/index.php/t-274745.html[11]







[1] بيع الوهم تهافت طرح رشيد أيلال عن صحيح البخاري . القدس 2017 ص 9

[2] مقال : هذا بيان للناس

[3] ص 104

[4] ص123

[5] ص159

[6] ص 131

[7] ص 133

[8] ص 144

[9] ص 97

[10] ص 45 . بيع الوهم ص 10-9


[11] الكنبوري . بيان للناس