بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله :وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ (٧٨) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ(٧٩) سورة المؤمنون

فالله سبحانه تعالى أنعم الانسان بنعم كثيرة منها السمع و الابصار و جعلها تختلف عن باقي المخلوقات و هي نعم تؤدي وظيفتها في تحقيق هدف دنيوي أو أخروي....و لكن حين تتعطل الوظيفة الاخروية فإن النعم حتى لو كانت تؤدي وظيفتها الدنيوية تعتبر نعم معطلة. قوله تعالى في سورة الانفال "وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (٢١) " .فالسامع حتى لو سمع فإنه لا يسمع و حتى لو بصر فإنه لا يبصر .....و في هذه الحالة تكون النعم بمثابة نقم لصاحبها بدون إدراك لان اصلا إذا أدرك حقا ما اصبحت نقم .....و الادراك لا يتوقف وضيفته في العلم فقط و لكن في العلم و العمل


قال الله عز و جل في سورة طه :قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (١٢٥) قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا ۖ وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ (١٢٦)﴾