????بسم الله الرحمن الرحيم????1-
إضاءات وملخص الأفكارالرئيسية لسورة الأنبياء مع روابط للحفظ والتثبيت ????

????الملخص الأول ????

اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3)قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (4) بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)

ابتدأت السورة بمطلع قوي يهز الغافلين بقرب يوم الحساب وهم عنه معرضون وقد تركوا الفكر فيه والاستعداد والتأهب له
وبينت الآيات???? موقف المشركين من؟
????أولا-يوم الحساب
????ثانياً-من الذكر
????ثالثاً-من النبي عليه الصلاة والسلام واعتراضهم على بشرية الرسول
????رابعاً- وزعمهم أن ما جاء به من الذكر هو سحر وأضغاث أحلام وأنه شاعر
ثم طلبهم آية وحجة تثبت صدق الوحي عنده كما أُرسل الرسل السابقون من الآيات كناقة صالح

????????رد الله عليهم ????????

(ما آمنت قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ (6) وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ (8) ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَيْنَاهُمْ وَمَنْ نَشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ (9) لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10)
يقول الطبري :
????أولاً-

أَيْ الرُّسُل كَانُوا إِذَا جَاءُوا قَوْمهمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَلَمْ يُؤْمِنُوا وَلَمْ يَنْظُرُوا

????ثانياً- تقرير وحدة بشرية الرسل ووحدة الوحي لكل الرسل

الطبري وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلك إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ . يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ : وَمَا أَرْسَلْنَا يَا مُحَمَّد قَبْلك رَسُولًا إِلَى أُمَّة مِنْ الْأُمَم الَّتِي خَلَتْ قَبْل أُمَّتك إِلَّا رِجَالًا مِثْلهمْ نُوحِي إِلَيْهِمْ مَا نُرِيد أَنْ نُوحِيه إِلَيْهِمْ مِنْ أَمْرنَا وَنَهْينَا , لَا مَلَائِكَة ; فَمَاذَا أَنْكَرُوا مِنْ إِرْسَالنَا لَك إِلَيْهِمْ وَأَنْتَ رَجُل كَسَائِرِ الرُّسُل الَّذِينَ قَبْلك إِلَى أُمَمهمْ ؟ .

القرطبي:
يُرِيد أَهْل التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل الَّذِينَ آمَنُوا بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَهُ سُفْيَان . وَسَمَّاهُمْ أَهْل الذِّكْر ; لِأَنَّهُمْ كَانُوا يَذْكُرُونَ خَبَر الْأَنْبِيَاء مِمَّا لَمْ تَعْرِفهُ الْعَرَب . وَكَانَ كُفَّار قُرَيْش يُرَاجِعُونَ أَهْل الْكِتَاب فِي أَمْر مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَقَالَ اِبْن زَيْد : أَرَادَ بِالذِّكْرِ الْقُرْآن ; أَيْ فَاسْأَلُوا الْمُؤْمِنِينَ الْعَالِمِينَ مِنْ أَهْل الْقُرْآن ; قَالَ جَابِر الْجُعْفِيّ : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة قَالَ عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ نَحْنُ أَهْل الذِّكْر
يَقُول فَاسْأَلُوا أَهْل التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل - قَالَ أَبُو جَعْفَر : يُخْبِرُوكُمْ أَنَّ الرُّسُل كَانُوا رِجَالًا يَأْكُلُونَ الطَّعَام ويمشون في الاسواق

????ثالثاً- تقرير سنة الله في نجاة المرسلين والمؤمنين وهلاك المكذبين المسرفين

رابعاً- أن الله أنزل عليهم أعظم آية باقية الى يوم الدين الا وهي الذكر (القرآن )
الطبري:
عَنَى بِالذِّكْرِ فِي هَذَا الْمَوْضِع : الشَّرَف , وَقَالُوا : مَعْنَى الْكَلَام : لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ شَرَفكُمْ . قَالَ أَبُو جَعْفَر
وَذَلِكَ أَنَّهُ شَرَف لِمَنْ اِتَّبَعَهُ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ
????????????
ثم يُخبرنا القرآن بنموذج ومشهد حي بهلاك وقصم القرى الظالمة بكفرها وتكذيبها

(وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14) فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ (15)

لعل العقول تتفكر والقلوب تستيقظ من الغفلة
والقصم أشد أنواع القطع يلقي ظلال الشدة والعنف والتحطيم المطلق للقرى الظالمة
يقول البيضاوي : فلما أدركوا شدة عذابنا ، إدراك المشاهد المحسوس

إحساسها بمعاينة العذاب ومشهد الركض والهروب منه كأنه سينجيهم من العذاب النازل بهم
عنْ قَتَادَة : لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ مِنْ دُنْيَاكُمْ شَيْئًا , اِسْتِهْزَاء بِهِمْ
: فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ . . . الْآيَة . فَلَمَّا رَأَوْا الْعَذَاب وَعَايَنُوهُ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ هِجِّيرَى إِلَّا قَوْلهمْ : يَا وَيْلنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ حَتَّى دَمَّرَ اللَّه عَلَيْهِمْ وَأَهْلَكَهُمْ .
القرطبي:
أيْ بِالسُّيُوفِ كَمَا يُحْصَد الزَّرْع بِالْمِنْجَلِ ; قَالَهُ مُجَاهِد . وَقَالَ الْحَسَن : أَيْ بِالْعَذَابِ
فكان قصمهم وهلاكهم تقرير سنة كونية لكل الظالمين المسرفين المترفين الغافلين عن يوم الحساب واتباع الذكر

????????وللحفظ والتثبيت ????????
حفظ كل مقطع لوحده وفهم معناه ومقصوده ثم ترتيب الأفكار فيه متسلسلة حسب الايات ثم ربط المقطع بالذي يليه
مثال:
مقطع القرى الظالمة من اية 11-15
احساسهم ومعاينتهم للعذاب وردة فعلهم بركضهم ودعواهم اثناء ذلك ثم حصدهم وخمدهم كالنار المنطفئة

ثم تأتي الآية بتقرير للآيات السابقة بأن

الله خلق الكون لحكمة لا لعباً ولهواً
وارسل الرسل وانزل الذكر حجة عليهم ومنهاجاً لهم
خلق السموات والأرض وسخرها للإنسان للعمل والحساب والجزاء باليوم الآخر
(وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (11)

الطبري:
إِلَّا حُجَّة عَلَيْكُمْ أَيّهَا النَّاس , وَلِتَعْتَبِرُوا بِذَلِكَ كُلّه , فَتَعْلَمُوا أَنَّ الَّذِي دَبَّرَهُ وَخَلَقَهُ لَا يُشْبِههُ شَيْء , وَأَنَّهُ لَا تَكُون الْأُلُوهَة إِلَّا لَهُ , وَلَا تَصْلُح الْعِبَادَة لِشَيْءٍ غَيْره , وَلَمْ يَخْلُق ذَلِكَ عَبَثًا وَلَعِبًا .
فخلق الكون حق وجد ومرتبط بيوم الحساب والجزاء

وصلنا الى الأدلة النافية للشرك
في الملخص الثاني ان شاء الله
والحمدلله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وماتوفيقي الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب
رقية أحمد خشفة ????????