ترعرعت دعوى فهم القرآن في ضوء مناهج العلوم الإنسانية الغربية في أحضان الاستشراق باعتبارها تطويرًا لمنهج فهم القرآن اعتمادًا على أدوات معرفية حديثة في مجال تفسير النصوص عامة، ويأتي هذا البحث مناقشًا هذه الدعوى، بالنظر في منطلقاتها وحقيقتها وآفاقها.

يمكنكم قراءة المقال كاملاً عبر الرابط التالي:
https://tafsir.net/research/18