عطِيَّتُهُ إذا أَعْطَى سرورٌ ... وإنْ أَخَذَ الذي أَعْطَى أَثَابَا

فأيُّ النعمتينِ أعمُّ فضلاً ... وأَحْمَدُ في عواقِبِها إِيَابَا

أنِعْمَتُهُ التي أَهْدَتْ سُرُورًا ... أم الُأخرَى التي أهدتْ ثَوابَا

بل الأُخرى وإنْ نزلتْ بكرهٍ ... أحقُّ بشكرِ مَنْ صبرَ احتسابا