ذكر ابن كثير في ( البداية والنهاية : 7 / 68 ) عن القاسم بن محمد بن ابي بكر قال : بعث سعد بن ابي وقاص ايام القادسية الى عمر بقباء كسرى ، وسيفه ، ومنطقته ، وسواريه ، وسراويله ، وقميصه ، وتاجه ، وخفيه ؛ قال : فنظر عمر في وجوه القوم وكان اجسمهم وابدنهم قامة سراقة بن مالك بن جعشم ؛ فقال : يا سراق ، قم فالبس ، قال سراقة : فطمعت فيه ، فقمت فلبست ، فقال : ادبر ، فادبرت ، ثم قال : اقبل ، فاقبلت ؛ ثم قال : بخ بخ ، أعيرابي من بني مدلج ، عليه قباء كسرى ، وسراويله ، وسيفه ، ومنطقته ، وتاجه ، وخفاه ؛ رب يوم يا سراق بن مالك لو كان عليك فيه هذا من متاع كسرى ، وآل كسرى ، كان شرفًا لك ولقومك ، تنزع ، فنزعت ؛ فقال اللهم : منعت هذا رسولك ونبيك ، وكان احب اليك منى ، واكرم عليك منى ، ومنعته ابا بكر ، وكان احب اليك منى ، واكرم اليك منى ، واعطيتنيه ، فأعوذ بك ان تكون اعطيتنيه لتمكر بي ؛ ثم بكى حتى رحمه من كان عنده ؛ ثم قال لعبد الرحمن بن عوف : اقسمت عليك لما بعته ، ثم قسمته قبل ان تمسى .