من جميل الصبر على الابتلاء ، وإن كنا نسأل الله تعالى العافية .
روى ابن أبي الدنيا في ( الرضا عن الله بقضائه ) عن خلف بن إسماعيل ، قال : سمعت رجلا مبتلى من هؤلاء الزمنى يقول : وعزتك لو أمرت الهوام فقسمتني مضغا ما ازددت لك - بتوفيقك - إلا صبرا ، وعنك - بمنك وحمدك - إلا رضا » قال خلف : وكان الجذام قد قطع يديه ورجليه وعامة بدنه .