أتممت بعون الله و توفيقه تأليف " معجم الأفعال المجردة في القرآن الكريم" و هو في مرحلة الإعداد للنشر بعد تقديمه لإحدى دور النشر .
و قمت في هذا المعجم بتصنيف أفعال القرآن الكريم و فصل مجردها عن مزيدها ، و تتبع مواضع ورود هذه الأفعال المجردة في كتاب الله مع تخريج الآيات تخريجا علميا . وقد اكتفيت بذكر آية قرآنية كريمة واحدة للتمثيل لكل فعل مجرّد تجنبا لكثرة مادة المعجم .
و تقتصر هذه الدراسة على أحد الجوانب الصرفية للفعل و هو التجرّد. أما التعدّي و اللزوم أو الإعراب و البناء أو غيرها فإنها من الأبحاث النحوية التي تتعلّق بالفعل من الناحية التركيبية لا الصرفية ، لذلك فهي ليست مجال هذه الدراسة التي تتغيى رصد حركية الفعل في القرآن الكريم في سياقات متعددة .
و أتمنى أن يكون هذا المعجم مرجعا للأفعال المجردة في القرآن الكريم بأوزانها المتنوعة ، فقد صُنفت فيه هذه الأفعال حسب الأبنية التي وضعها لها الصرفيون دون تفريق بين صحيحها و معتلها أو تامها وناقصها ، إذ أدرجت الأفعال المجردة كلها في الباب الذي تنتمي إليه دون اعتبار لما سبق .
و قد اعتمد في هذا المعجم ترتيب مواد الأفعال حسب حروف الهجاء بأوائل المواد فثوانيها ثم ثوالثها و هكذا من حرف الهمزة إلى حرف الياء ، مع محاولة استيعاب جذور الأفعال و موادها اللغوية .
غير أن هذا المعجم لا يهدف إلى بيان المعنى اللغوي للأفعال المذكورة ، و لا إلى التفسيراللغوي للآيات المتضمنة لها ، لأن الغرض الأساس منه هو تتبع صيغ الأفعال المجردة في القرآن و ليس التفصيل في تفسير الآيات التي وردت فيها الأفعال .
فهذه الأفعال القرآنية خرجت إلى معان متنوعة و مختلفة قام مفسرونا الأجلاء بجهود عظيمة لبيان مراد الله تعالى من تلك الدلالات في آياته البينات.