للشافعي – :

يا واعظَ الناس عمَّا أنت فاعِلُهُ ... يا مَنْ يُعَدُ عليه العُمْرُ بالنَّفَسِ

احفظْ لشَيْبِكَ مِنْ عَيْبٍ يُدنِّسُهُ ... إنَّ البياضَ قليلُ الْحَمْلِ للدنَّسِ

كحاملٍ لثيابِ الناسِ يغسلها ... وثوبه غارقٌ في الرجسِ والنجسِ

تبغي النجاةَ ولم تَسْلكْ طريقتَها ... إن السفينةَ لا تمشي على اليبسِ

ركوبُكَ النعشَ يُنْسيكَ الركوبَ على ... ما كنتَ تَرْكَبُ من بَغْلٍ ومن فرسِ

يومَ القيامةِ، لا مالٌ ولا ولدٌ ... وضمةُ القبرِ تُنسي ليلةَ العرسِ