من دلائل الآيات
= وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَىقَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ(83) سورة طـه
= استعجال القادة ( رؤساء كانوا أم علماء أم مصلحين ) حتى مع وجود الاخلاص والنية الحسنة يسبب حدوث الفتنة بين الناس بقدر الله وبروز دور المنافقين والمفسدين بالاضلال .