قال: حضارتهم مسروقة من حضارتنا.
قلت: ترجمنا الحساب من الهند والطب والفلك والجغرافيا من اليونان والرومان، وأخذنا النظام الإداري من الفرس. ومعاملات الرسول المالية كانت بعملات القيصر، وورق كتب الحديث أخذنا طريقة صنعه من الصين. فليست سرقة.
قال: حملاتهم الصليبية كانت دينية تريد استعادة القدس من المسلمين.
قلت: ونريد نفس الشيء. حملات عسكرية لاستعادة القدس من اليهود.
قال: احتلوا بلادنا.
قلت: غزونا بلادهم.
قال: أمريكا تاريخها قائم على العبيد.
قلت: أسواق النخاسة الإسلامية كانت عامرة بالإماء الأجانب والرقيق، من أيام الصحابة. والعثمانيون من أكبر تجار العبيد في التاريخ.
قال: اليهود قتلوا الأسرى المصريين.
قلت: الرسول قتل الأسرى اليهود.
قال: اغتالوا المعارضين السياسيين.
قلت: الرسول اغتال شاعر كان يعارض النظام الإسلامي.
قال: منعوا الدعاة من الكلام.
قلت: كان السيف والنطع تخويفا للزنادقة ومانعا لهم من التصريح بآرائهم.
قال: ينشرون سياستهم بالحروب.
قلت: قال الرسول "أُمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله".
الاختلاف هو أننا نملك الحق المطلق. فقد تتشابه الأساليب في الظاهر لكن هدفنا صحيح وهدفهم خطأ.