أحدث دراسات انجيليكا نويفرت: القرآن والعصور المتأخرة تراث مشترك.
كتاب انجيليكا نويفرت الأخير القرآن والعصور المتأخرة تراث مشترك، ظهر هذا الشهر.
أدعو قسم الترجمة بمركز تفسير، بأن ينتهز الفرصة على رأي د.موراني، ويقوم بترجمة هذا العمل الأجدر، ليس فقط لأنه أحدث كتاب لأشهر مستشرقة في الدراسات القرآنية، أنجليكا نويفرت، ولا لأنها منظّرة في الدراسات القرآنية، ولكن لأن الكتاب يمثل خارطة لإطار منهجي يستشرف مستقبل الدراسات القرآنية ويمهد لها في مسلك بعينه...
تُعرض فيه طريقة جديدة لفهم القرآن، وتبين تفسير تعتبره أنموذجي الطرح والعرض والتوجه، يتعامل مع النص عن بُعد، كنص واقع منتهي، أو كنسخة متماثلة، أو كملخص للكتاب المقدس باللغة العربية.
تركز كثيرًا على التأكيد على الوظيفة الليتورجية للقرآن، ولا تسمح للقراء إلا برؤية القرآن كتقليد شفهي متطور داخل المجتمع العربي قبل أن يتم جمعه وتدوينه ككتاب، وتقوم بالتحليل في ضوء تطور النظرة التاريخية واللاهوتية والسياسية للقرآن، وتحلل في الفصول الأخيرة من الكتاب العلاقة بين القرآن والتوراة، والتقاليد الشعرية العربية، وبشكل أعم وإسهاب، والأشكال الخطابية المتأخرة.
استهلت بسؤال: كيف تمت قراءة القرآن؟
من خلال خارطة بحثية، ثم تدلف إلى القرآن والكتاب المقدس، والقرآن والتاريخ، والناسخ والمنسوخ وتاريخ القرآن، والتسلسل الزمني لنزول الآيات، ولوتروجية القرآن، مع التركيز على تطور العبادة والوعظ، ووضحت مراحل التكوين الطائفي، وشخصيات الكتاب المقدس، وعلاقة القرآن بالشعر، وسمات الخطاب القرآني والقرآن والتاريخ.
وفقكم الله ويسر لكم.