سلَك كتاب «النصّ القرآني الخالد عبر العصور» سبيلًا جديدًا في إخراج المصاحف والقِطَع والأجزاء القرآنية المخطوطة، معتمدًا على ما أسماه: منهج الإثبات البصري، وتأتي هذه المقالة لتعرِّف بهذا الكتاب، ومنهج مؤلِّفه، وأهم خلاصاته ونتائجه.
سلَك كتاب «النصّ القرآني الخالد عبر العصور» سبيلًا جديدًا في إخراج المصاحف والقِطَع والأجزاء القرآنية المخطوطة، معتمدًا على ما أسماه: منهج الإثبات البصري، وتأتي هذه المقالة لتعرِّف بهذا الكتاب، ومنهج مؤلِّفه، وأهم خلاصاته ونتائجه.

يمكنكم قراءة المقال كاملاً عبر الرابط التالي:
tafsir.net/article/5182