روى أحمد عن ابن عمر قال : قال رسول الله : " ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر ، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد " ؛ قال البخاري – : وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ - - يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ ، وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا .

هذا التكبير في أيام العشر جميعًا ؛ وهو تكبير مطلق لا وقت له ، فيكبر المسلم والمسلمة في البيت ، وفي الطريق ، وفي السوق ، وفي السيارة ، وفي أي حال ووقت ، والمرأة لا ترفع صوتها ، إنما تسمع نفسها ، وإن كانت في البيت تسمع من معها .. والله الموفق .