القـــرآن مـحـــرك عـــمل

ماذا أقصد بهذه العبارة ؟؟؟

سأذكر مثال لتوضيح العبارة:
لو جاء شخص وقال لك برنامح (مايكروسوفت ورد) هو برنامج يكتب عبارة
( بسم الله الرحمن الرحيم )
نعم كلامه صحيح، لكن ليس هذه وظيفة البرنامج، فهذا البرنامج محرك عمل تستطيع من خلاله أن تكتب ما تريد في أي موضوع وأي لغة


وكذلك القرآن: فالقرآن هو محرك عمل لا يصح أن تحصره بمعنى واحد وتقولب الآية

سنضرب مثل في تفسير هذه الآية:
قال تعالى ( والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان)

من قال أن الميزان، يقصد به ميزان البائع الذي يكيل به البضائع، نعم فهذا المعنى صحيح، إلا أنه قولب الآية، كالذي قال: إن البرنامح يكتب عبارة (بسم الله الرحمن الرحيم )

كل شيء في حياتك فيه ميزان

1- طعامك فيه ميزان محدد من الله تعالى، يتناسب مع حجمك وإمداد جسمك بالطاقة، ويتناسب مع توازن الغذاء في الكرة الأرضية، والمطلوب: (ألا تطغوا في الميزان) فلا تواصل الصيام بحجة التقوى فقد نهى النبي عن مواصلة الصيام
ولا تكن كالأنعام تجتر كل شيء، قال رسول الله (ثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه)

2- عملك فيه ميزان، فالعمل لساعات طويلة هذا طغيان في الميزان، هكذا أصبحت تعبد العمل، فلأهلك عليك حقا، ولجيرانك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولزوجك وأولادك حقا
وأن تجلس في البيت دون عمل هذا أيضا الطغيان في الميزان

3- حتى في الحب يوجد ميزان، قال رسول الله أحبب حبيبك هوناً ما، عسى أن يكون بغيضك يوما ما، وأبغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما

4- الليل والنهار له ميزان، ومن صور الطغيان في الميزان حين تجعل ليلك نهارا ونهارك ليلا
كما يحصل في بلاد الغرب، المدينة التي لا تنام مثل نيورك ومدريد وباريس

5- نومك فيه ميزان ومن صور الطغيان النوم كثيرا أو السهر كثيرا

6- العقل فيه ميزان للتميز بين الحق والباطل - الفطرة فيها ميزان - النظر فيه ميزان (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم) ( ولا تمدن عينيك) - المشي فيه ميزان (واقصد في مشيك) - ارتفاع صوتك فيه ميزان (واغضض من صوتك) - سمعك فيه ميزان ( ولا تجسسوا ) - إنفاقك فيه ميزان ( ولا تسرفوا )

6- الكون كله فيه ميزان
- الشمس وبعدها عن الأرض وحركتها وحجمها وقوة لهيبها وسرعة دورانها
- المطر وهطوله وكميات الأمطار التي تنزل في كل عام، وحجم قطرة المطر، وارتفاع الغيوم، والسرعة الحدية للرياح
- التفاحة وحجمها ووزنها وغلافها ومتانة خشبتها
- تقلب الفصول، سرعة الرياح، توازن عالم الحيوان، توازن عالم النبات، الإمداد الغذائي للخلق، لو تأملت في خلق كل مخلوق ستجد هناك ميزان، ميزان في الزواج، وميزان في التكاثر، وعدد الاجنة حسب كل نوع من المخلوقات
فالبيضة بحاجة ل 29 يوم لفقس والأرنب بحاجة ل 5 شهور ليكبر
والجاجة تبيض كل يوم وليس كل 9 شهور
---------------------------------------------
شرع الله هو ميزان ليضبط موازين حياة البشر في حياتهم
الميزان هو التدبير والتنظيم، هو الشرع، هو العقل، هو العدل، هو التوسط، هو الموضوعية
هو الحكمة
---------------------------------------------
من صور طغيان الإنسان في الميزان:

1- الطغيان في ميزان الزواج (فظهر الشذوذ والانحرافات الجنسية)
2- الطغيان في ميزان العمل (فعملوا ليل نهار)
3- الطغيان في ميزان خلق الله ( فغيروا خلق الله)
4- الطغيان في شرع الله (أفتوا بغير علم، وقالوا على الله مالا يعلمون، وتجاوزوا حدود الله وارتكبوا المحرمات)
5- الطغيان في الأمانة (عدم الاتقان في العمل، انتشار الواسطة، انتشار الرشوى والمناصب الفاسدة)

بصراحة صور الطغيان لا تحصى

الآن إذا أردت أن تعمل بقوله تعالى (والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان)
فهذه الآية تكون في حياتك كلها، تستطيع أن تنصح بها جميع الناس من حولك عندما ترى صورة من الطغيان
هكذا أصبحت تعيش بالقرآن، وأصبحت هذه الآية محرك عمل

وهذا مقصدي بأن القرآن محرك عمل
ومن فهم القرآن حق الفهم وتدبره حق التدبر، فسوف تختلف حياته
سيمشي بنور الله

كان رسول الله قرآناً يمشي على الأرض عليه أفضل الصلاة والسلام
إن طال شوق العالمين لبعضهم ... فالشوق نحوك لا يحاط مداه
صلى عليك الله ما رفع الندا ...... وتحركت بالباقيات شفاه

والحمد لله رب العالمين