قطعتَ شـهورَ العـامِ لهوًا وغفلةً ... ولـم تحـترز فيما أتيتَ المحـرما

فـلا رجـبًا وافيتَ فيـه بحـقهِ ... ولا صمتَ شهرَ الصومِ صومًا متمما

ولا في ليالي عـشرِ ذي الحجة الذي ... مضى كنتَ قـوامًا ولا كنتَ محرما

فهـل لك أنْ تمحـوَ الذنوبَ بعبرةٍ ... وتبكي عليها حـسرةً وتندمـا

وتسـتقبلَ العـامَ الجـديدَ بتوبةٍ ... لعـلكَ أنْ تمحـوَ بها ما تقدمـا