*الهدايات الحديثية:*

- الهداية الحديثية هي: ثمرة فهم المعنى للحديث.

*يكتبه: عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة، المصري المكي. +966509006424*

- بعض هدايات الحديث رقم: (٣٦٨٦)، من صحيح البخاري - :

*روى البخاري في صحيحه (٣٦٨٦)، قال:*
حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، ح وقَالَ لِي خَلِيفَةُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَوَاءٍ، وَكَهْمَسُ بْنُ المِنْهَالِ، قَالاَ: حَدَّثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: صَعِدَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أُحُدٍ وَمَعَهُ أَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، وَعُثْمَانُ، فَرَجَفَ بِهِمْ، فَضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ، قَالَ: *«اثْبُتْ أُحُدُ فَمَا عَلَيْكَ إِلَّا نَبِيٌّ، أَوْ صِدِّيقٌ، أَوْ شَهِيدَانِ».*

١- فيه: فضل أبي بكر، وأنه صديق - . كما أن فيه: فضل عمر وعثمان وأنهما شهيدان - .

٢- فيه: رد صريح على الرافضة - قاتلهم الله؛ فإخبار النبي، أن عمر وعثمان شهيدان، دليل أنهما ماتا على الإسلام قطعا؛ فمن زعم أن عمر بن الخطاب أو عثمان - - ماتا أو أحدهما على الكفر، فقد كذب النبي ؛ ومن كذبه كفر. ويقال هذا في أبي بكر الصديق، لقول الله: ثاني اثنين إذ هما في الغار، يعني: الرسول وأبا بكر باتفاق.

٣- فيه: ملازمة الثلاثة المذكورين، لرسول الله - ، و.

٤- فيه: معجزة وعلم من أعلام نبوته - -؛ فقد أخبر عن كون عمر وعثمان شهيدين - -، وقد كان.

٥- يفيد: أن "أو" - هنا - لمجرد العطف؛ فهي بمعنى "الواو".

٦- وفيه: مخاطبة النبي للجماد. ونحوه، ما من كلام موسى - - للحجر، لما فر بثوبه؛ فقال: ثوبي حجر ثوبي حجر" متفق عليه.

٧- فيه: شهادة المرء لنفسه بما هو فيه؛ لقوله: "فما عليك إلا نبي ..."؛ فشهد لنفسه أنه نبي - -؛ وتصديق ذلك، قول النبي: "أشهد أني عبدالله ورسوله" متفق عليه.
...............

انضم إلى مجموعتي (للمتابعة فقط):
https://chat.whatsapp.com/KaJslvpE7wk70Ytrzro20Y