الفِكْرُ ويقال له - أيضًا - التفكير ؛ قال ابن فارس – : الْفَاءُ وَالْكَافُ وَالرَّاءُ : تَرَدُّدُ الْقَلْبِ فِي الشَّيْءِ ؛ يُقَالُ تَفَكَّرَ إِذَا رَدَّدَ قَلْبَهُ مُعْتَبِرًا ، وَرَجُلٌ فِكِّيرٌ : كَثِيرُ الْفِكْرِ .ا.هـ . وقال الراغب – : الْفِكْرَةُ : قوّة مُطْرِقةٌ للعلم إلى المعلوم ، والتَّفَكُّرُ : جولان تلك القوّة بحسب نظر العقل، وذلك للإنسان دون الحيوان ... قال : قال بعض الأدباء: الْفِكْرُ مقلوب عن الفرك ، لكن يستعمل الفكر في المعاني، وهو فرك الأمور وبحثها طلبًا للوصول إلى حقيقتها ( 1 ) .
فالفكر هي العملية العقلية التي يتردد فيها قلب الإنسان لتكوين تصور حقيقي عن شيء ما .
ولا يكون هذا الفكر حقيقيًّا إذا خالف الوحي الإلهي ؛ ولذا صدق من قال : إن للفكر عورات كما أن للجسم عورات ، وكما يجب ستر عورات الجسم ، فإنه يجب ستر عورات الفكر .

1 - - انظر مقاييس اللغة ، و المفردات في غريب القرآن : مادة ( ف ك ر ) .