يستمر حديثنا مع أ/ كنفودي حول القراءات الحداثية للقرآن، وبعد أن تناول الجزآن السابقان المحددات الرئيسة لهذه القراءة وأهم الأفكار التي أثارها اشتغالها، يتناول الجزء الثالث والأخير نتاج طه عبد الرحمن الذي يقدّم نقدًا خاصًّا لهذه القراءات ويؤسّس بديلًا لها.

يستمر حديثنا مع أ/ كنفودي حول القراءات الحداثية للقرآن، وبعد أن تناول الجزآن السابقان المحددات الرئيسة لهذه القراءة وأهم الأفكار التي أثارها اشتغالها، يتناول الجزء الثالث والأخير نتاج طه عبد الرحمن الذي يقدّم نقدًا خاصًّا لهذه القراءات ويؤسّس بديلًا لها.


يمكنكم قراءة الحوار كاملاً عبر الرابط التالي:
tafsir.net/interview/22