في تذكرة الجلال السيوطي : النوم في أول النهار عَيْلُولَةٌ ، وهو الفقر ، وعند الضحى فَيْلُولَةٌ ، وهو الفتور ، وحين الزوال قَيْلُولَةٌ ، وهي الزيادة في العقل ، وبعد الزوال حَيْلُولَةٌ ، أي : يحيل بينه وبين الصلاة ، وفي آخر النهار غَيْلُولَةٌ ، أي : يورث الهلاك .

ولشمس الدين محمد بن محمد بن أبي اللطف الشافعي في ذلك نظم ، قال :

النوم بعد صلاة الصبح عيلوله ... فقرٌ وعند الضحى فالنوم فيلوله

وهو الفتور وقبل الميلِ قيل له ... إذ زاد في العقل أي بالقاف قيلوله

والنوم بعد زوالٍ بين فاعله ... وبين فرض صلاة كان حيلوله

وبعد عصر هلاكًا كان مورِثًا ... كذاك قلةَ العقل بالإهمال غيلوله

وقوله : وقبل الميل : أي ميل الشمس إلى الزوال ؛ ومعنى البيت الأخير ، أن نوم بعد العصر يورث الهلاك وقلة العقل .