علماء الدنيا علماء الآخرة
"أدلاء الخير"
﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ * ۚ كَذَٰلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ ﴿٥٥﴾ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّـهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ ۖ فَهَـٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَـٰكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴿٥٦﴾ الروم
لو تمعنا في الآيات السابقة نجد أن العلم والإيمان تنفع صاحبها يوم القيامة حتى في أضيق وأحنك الأوقات وأصعبها
فالناس عامة والمجرمون منهم خاصة ممن عرفوا أنهم محاسبون ومآخذون عما سلف مما كان منهم في الدنيا ينكرون سرعة مضي الوقت من لحظة موتهم وحتى بعثهم لجهل في العلم وضعف في الإيمان
بينما نجد في الجانب المقابل من هذه الآيات مجموعة من الناس ممن أوتوا العلم و الإيمان ويعلمون المواقف الأخروية التي سيمرون بها بما علموه من علم الوحي أنهم لبثوا سنين طويلة لا يعلمها إلا الله من لحظة موتهم وحتى موعد بعثهم .
هذا والله أعلم