من الأفكار البحثية للدراسة: الأقوال الجديدة في التفسير بعد أقوال السلف أو المخالفة لها، فهو موضوع جدير بالدراسة.
وقد أوصى د. أمين المزيني في بحثه: (إحداث وجه جديد في التفسير) [منشور بمجلة تبيان للدراسات القرآنية، العدد (31/479) لعام 1439هـ] حيث قال: "ثم إني أوصي بمشروع علمي يستقصي الأقوال الجديدة في التفسير بعد عصر التدوين؛ لاستخراج الأقوال الجديدة في التفسير التي لا يمكن الجمع بينها وبين قول من سلف من المفسرين، ويلزم من القول بأحدهما إسقاط الآخر".