الأواب
المآب : بشكل عام هو المرجع و المستقر المكاني بعد التكليف بعمل ما
1- المرجع والمستقر المكاني لشيء ( مُخير ) ليجازى ويكافأ به عن عمل مكلف به يعمله فإن أحسن فمآبه حسن وإن أساء فمآبة سيء
2- المرجع والمستقر المكاني لشيء ( مُسير ) مسخر من الله لرسول ومكلف منه بعمل يعمله
والأوابين حسب التصنيف السابق على نوعين
النوع الأول : الأوابين إختيارا : فالأواب صيغة مبالغة لشخص يتصف بأنه خير من إنقاد وأطاع الله بما كُلف به من أعمال وعبادات فهو عظيم الإيمان كثير العمل الصالح كثير الصلاة و التسبيح قوي التنفيذ سريع الإستجابة شديد التحمل كداود وسليمان وأيوب فيكون جزاؤهم المغفرة وحسن مآب عطاء من الله .
وما اسم النبي أيوب إلا من ( الأواب ) فإن كان هناك رجل أواب فإنه نبي الله أيوب "نعم العبد إنه أواب".
فمآب المؤمنين والمتقين الجنة فتكون جزاءً لهم ومكافأة بعد عمل حسن
• اصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴿ص: ١٧﴾
• وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴿ص: ٣٠﴾
• وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِّعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴿ص: ٤٤﴾
• الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَىٰ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ﴿الرعد: ٢٩﴾
• "أحب الصيام إلى الله صيام داود و كان يصوم يوما و يفطر يوما و أحب الصلاة إلى الله صلاة داود كان ينام نصف الليل و يقوم ثلثه و ينام سدسه "( صحيح ) الجامع الصغير وزيادته (ص: 17)
ومآب الكافرين الطاغين جهنم فتكون جزاءً لهم ومكافأة بعد عمل سيء
• ﴿إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا ﴿٢١﴾ لِّلطَّاغِينَ مَآبًا ﴿٢٢﴾النبأ
النوع الثاني : الأوابين جبرا : مسخرة من الله بأعمال معينة بيد نبي مرسل ( وتكون آية له )
كالجبال والطير مع داود
وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ﴿سبإ: ١٠﴾
والطيور مع سليمان
- وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ ﴿ص: ١٩﴾
- وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ﴿النمل: ٢٠﴾
المنيب
المنيب : الذي مرجعه إلى الله ويطلب الهداية والمغفرة والتوبة والمساعدة و المعونة منه
- ( للمؤمن ) : عند الرحمة والنعمة وعند الحاجة والضر والفتن وعند الشعور بالوقوع في الضلال والزيغ والتقصيرأو الخوف والخشية من الوقوع فيها قبل أن يقع فيها وعند النظر والرؤية والتبصر والتذكر في خلق السموات والأرض وعند الإختلاف في الحكم على الأشياء وعند إقامة دين الله ( في كل ما يخص أمر الدين و الدنيا ) خوفا من عقوبته وطلبا وطمعا ورجاء بجزيل عطائه ونعمائه وحبالجلال وجهه وعظيم سلطانه
- ( للمشرك ) : عند الحاجة والضر ولمنفعتهم خوفا على مصالحهم ومنافعهم.
والله أعلم