في الصحيحين عن ابن مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " أَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي الدِّمَاءِ " وفي رواية لهما : " أَوَّلُ مَا يُحْكَمُ بَيْنَ النَّاسِ " .
لأن الدماء أكبر الكبائر بعد الشرك ؛ قال النووي – : وهذا لعظم أمرها ، وكثير خطرها ؛ وليس هذا الحديث مخالفًا للحديث المشهور في السنن : " أول ما يحاسب به العبد صلاته " ؛ لأن هذا الحديث الثاني فيما بين العبد وبين الله تعالى ، وأما حديث الباب فهو فيما بين العباد ؛ والله أعلم بالصواب .