للشافعي - :

كنْ عنْ همومِكَ مُعْرِضا .... وكِلِ الأمورَ إلى القضا

وأبشر بخيرٍ عاجلٍ .... تنسى به ما قد مضى

فلربَّ أمرٍ مسخطٍ .... لك في عواقبِهِ رضا

ولربما اتسعَ المضيقُ .... ولربما ضاقَ الفضا

الله يفعلُ ما يشاءُ .... فلا تَكُنْ مُتَعَرِّضا

الله عوَّدكَ الجميلَ .... فقس على ما قد مضى