بداية لا بد أن يعلم المسلم أن الأعياد شعيرة من شعائر الدين ، يتميز بها أهل الإسلام ؛ ولا يوجد في الإسلام إلا عيد الفطر ، وعيد الأضحى ؛ وعيد الأسبوع : الجمعة ؛ لاجتماع الناس فيه ؛ ولا يجوز استحداث عيد لأي سبب أو مناسبة ، فإن هذا من الابتداع المنهي عنه شرعًا .

والأمر الثاني : أنه لا يجوز أن يتشبه المسلمون بغيرهم في أعيادهم واحتفالاتهم ، فقد قال النبي : " مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ " ، رواه أحمد وأبو داود عن ابن عمر ؛ ولا يُشترط القصد أو النية في التَّشبُّه بالكفار .

ثم إن هذا الاحتفال بدأ بقصد العناية بالأم ، وانتهى به الأمر عند من ابتدعوه إلى العقوق ؛ لا تُعرف الأم إلا في هذا اليوم ! والبار من أولادها من يأتي لها بهدية في هذا اليوم !