وكَمْ مِنْ طَالبٍ يَسْعَى لشيءٍ ... وفيه هلاكُه لو كانَ يدري