قال ابن عبد البر - : " قال الله : إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (القمر: 49) ، وقال: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (التكوير: 29) فليس لأحد مشيئة تنفذ إلا أن تنفذ منها مشيئة الله تعالى، وإنما يجري الخلق فيما سبق من علم الله ؛ والقدر سر الله لا يدرك بجدال ، ولا يشفي منه مقال، والحجاج فيه مرتجة، لا يفتح شيء منها إلا بكسر شيء وغلقه، وقد تظاهرت الآثار وتواترت الأخبار فيه عن السلف الأخيار الطيبين الأبرار بالاستسلام والانقياد ، والإقرار بأن علم الله سابق، ولا يكون في ملكه إلا ما يريد، وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (فصلت: 46) ..... (التمهيد : 6 / 13 ، 14).