﴿ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ ﴾ البقرة 193
﴿ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه ﴾ الأنفال 39
أخوتي الكرام أهل التفسير :
سرحت وأنا انظر إلى الآيتين الكريمتين إلى مقتضى لفظ كله ، وأن المتفكر في الآية الأولى بدون لفظ كله لا بد وأن يكون مقتضاها بالضبط نفس مقتضى المؤكدة بلفظ كله .
فقفز إلى الذهن سؤال وهو : ما هو المقدار الأدنى الذي لا يجعل الدين لله أو كله لله ، ثم إن هذا المقدار إذا لم يكن لله وهو أغنى الشركاء عن الشرك . هل يوقع المرء القائم عليه بدون تأول في الشرك ولم أجب نفسي ، فوجهت السؤال لكم .