الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله أما بعد :
فهذا الحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند 2/393 فقال:
ثنا حسن ثنا ابن لهيعة ثنا أبو الزبير سألت جابرا عن الطواف بالكعبة ؟
فقال : كنا نطوف فنمسح الركن الفاتحة والخاتمة ، ولم نكن نطوف بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس ، ولا بعد العصر حتى تغرب ، وقال: سمعت رسول الله يقول: «تطلع الشمس على قرني الشيطان».
وقال الحافظ ابن حجر في الفتح 3/489: وروى أحمد بإسناد حسن عن أبي الزبير عن جابر (فذكره) . اهـ .
قلت: لم أجد بعد البحث من أخرجه غير الإمام أحمد من هذه الطريق ، وابن لهيعة ضعيف ، وقد ضعفه الحافظ نفسه في مواضع من الفتح ، فتحسين إسناد حديثه هنا = فيه نظر ؛ فإنه لا يحتمل التحسين ، ويشبه أنه قد انفرد به ـ أيضاـ فحينها يكون ضعفه أشد.
وعليه فلا يصح الاستدلال بهذا الحديث على أنه يسن استلام وتقبيل الحجر الأسود في خاتمة الشوط السابع كما قرره بعض العلماء .
والله أعلم .