في ترجمة أبي علي الجبائي من البداية والنهاية لابن كثير ، قال :
شيخ المعتزلة، واسمه محمد بن عبد الوهاب أبو علي الجبائي شيخ طائفة الاعتزال في زمانه ،وعليه اشتغل أبو الحسن الاشعري ثم رجع عنه.
وللجبائي تفسير حافل مطول، له فيه اختيارات غريبة في التفسير، وقد رد عليه الاشعري فيه ، وقال:
وكأن القرآن نزل في لغة أهل جباء !!
[هكذا في المطبوع ،والذي في معجم البلدان لياقوت : جُبىّ: بالضم ثم التشديد والقصر. بلد أو كورة من عمل خوزستان .
ومن الناس من جعل عبادان من هذه الكورة ،وهي في طرف من البصرة والأهواز ، حتى جعل من لا خبرة له جُبى من أعمال البصرة وليس الأمر كذلك، ومن جُبى هذه أبو علي محمد بن عبد الوهاب الجُبائي المتكلم المعتزلي صاحب التصانيف مات سنة 303 ومولده سنة 235].