موضوع في القراءات اختياره أشكل علي
بسم الله الرحمن الرحيم
تحت هذا العنوان المتفائل الذي أسعى فيه إلى تجلية حقيقة موضوعات القراءات اليوم،
التي بعضها لايزال غائبا عن أنظار كثير من الباحثين،
لذا وجدت من المهم إثارة هذه المسألة الضرورية لدي بين إخواني وفقهم الله للمدارسة والتأصيل ،
إخواني الكرام:
لقد استشكلت وجود عناوين في موضوعات القراءات تسلط الضوء على قضية واحدة دون ربطها بقضية أخرى متعلقة بها، مثلا البحث في القراءات الواردة في كتب النحو مثلا، اليس من المجدي ربط هذه القضية بأنواع القراءات،ثم باثر ذلك كله على كتب القراءات نفسها واسانيدها؟
ثمّ إن كثيرا من عناوين موضوعات القراءات قد ينفك بعد مطالعته في كتابه عن المطالب الأصيلة للمقصود الأصلي وهي مثلا: إحاطة القارئ بالعنوان وبمقصود الموضوع والتعرف على مقدرة الباحث العلمية الأصيلة .
لذا من هذا المنطلق أقترح على إخواني الباحثين في فن القراءات وعلومه،
اقتراح تقديم خطط لموضوعات علمية في هذا الملتقى،
ليناقشها الإخوة المشرفون الكبار وفقهم الله، ويقدموا للباحثين من أصحاب هذه الخطط الوجهة الصحيحة والمرئيات الواقعية التي تمكن الباحث من السير فيها بعد ذلك.
هذا ما أردت قوله واستغفر الله من كل خلل أوزلل. وفق الله الجميع.